عقيل الخالدي | مقترحات تطوير الكهرباء
16430
single,single-post,postid-16430,single-format-standard,ajax_fade,page_not_loaded,,qode-theme-ver-6.8,wpb-js-composer js-comp-ver-4.4.4,vc_responsive
 

مقترحات تطوير الكهرباء

2

21 Mar مقترحات تطوير الكهرباء

إلى/السيد محافظ البصرة المحترم

م / مقترحات تطوير الكهرباء

 

تحية طيبة .

طياً المقترحات الخاصة بتطوير كهرباء البصرة بعد الاجتماع مع خبراء من قسم الكهرباء وهي كالاتي:-

 

مقدمة:-  منذ عام 1985 توقف العمل بتنفيذ مشاريع الكهرباء الرئيسية في محافظة البصرة (بسبب الحرب العراقية الايرانية) .

 

حيث كان المقرر تنفيذ محطةة 400/132 كي.في الثانوية العملاقة من قبل المديرية العامة لمشاريع الكهرباء الكبرى خلف المعهد الفني قرب شط البصرة طريق الزبير.التي احدث عدم تنفيذها ازمة اختناق كبيرة في نقل الطاقة لمدينة البصرة لايمكن حلها الا بانشائها حصراً مع انشاء عدد من خطوط النقل ذات الاسلاك المزدوجة منها الى مختلف محطات النقل القديمة والجديدة بما يلائم حجم المحطه المنشأة.

كذلك انشاء محطة توليد بخارية كبيرة في منطقة ابو صخير على شط كرمة علي

.ايضا المشاريع الكبرى مع انشاء عدد كبير التحويل الثانوية 1132/33/11 كي.في التي تم تنفيذ بعضها. كذلك انشاء خطوط نقل جديدة مع ابدال وتقوية الخطوط الحالية كي تواكب ارتفاع الاحمال وزيادة الاستهلاك في المحافظة كما هو مخطط بموجب خطط عملية مدروسة جيداً (خطط قصيرة ومتوسطة وطويلة).

تاخر تنفيذها لاسباب عديدة منها الحرب العراقية الايرانية وحرب الخليج والحصار الظالم كذلك لم يتم تنفيذ ما مقرر منها منذ عام 2003 لحد الان سوى النزر اليسير مما اظهر بشكل واضح ضعف الشبكة الكهربائية في المحافظة من المقرر ايضاً تاهيل محطة الهارثة التوليدية للوحدتين الثانية والثالثة التي توقفتا عن العمل بسبب حرب الخليج حيث لازالتا متوقفتين لحد الان وكان من الممكن ان تضيفا قدرة مقدارها 400ميغا واط الى المنظومة الكهربائية.

 

شبكة توزيع:- منذ ايام الحصار الذي اعقب حرب الخليج وشبكة التوزيع تتعرض الى:-

1- السرقة:- اول سرقة حدثت اثناء اعمال شبكة توزيع بعد انتهاء الحرب العراقية الايرانية حيث ابدال الشبكة الكهربائية من النحاس الى اسلاك المنيوم المحرم استعمالها علميا وبموجب المواصفات العالمية في المناطق القريبة من البحر ذات الاجواء الرطبة المحملة باملاح البحر حيث يتسبب استعمالها في هذه المناطق بالذات الى مشاكل عزل التوصيل وتاكل الاسلاك الى اخره بالاضافه الى ضعف تحملها مقارنة بالنحاس.

2- بعد السنة الثانية من الحصار بدات الشبكة الكهربائية /الضغط الواطئ تتعرض الى السرقة لاجهزة الحماية واسلاك الانارة واجهزة تحسين معامل القدرة خاصة في المحطات الارضية والصندوقية حيث اصبحت الشبكة الكهربائية منذ ذلك الحين والى الان تتعرض الى احتراق محولات التوزيع فيها بسبب غياب اجهزة الحماية في كلا الضغطيين العالي والواطئ وخاصة الفترة الحالية مما يتسبب في ابقاء مناطق عديدة بدون تيار كهربائي حتى تصليح المحولات المعطوبة والتي في اغلب الاحيان لاتنجح عمليات التصليح وبسبب عدم توفير محولات جديدة في مخازن مديرية توزيع الكهرباء لمعالجة الموقف يؤدي ذلك الى معانات المواطنين خاصة في فصل الصيف مما يضطر المواطن الضعيف الى التجاوز على الشبكة موديا الى خلق حالة عدم استقرار في المناطق المتجاوزة عليها.

3- المشاكل الانية في شبكة التوزيع:- حالياً شبكة توزريع الكهرباء في عموم محافظة البصرة ضعيفة جداً بسبب الاهمال وعدم تنفيذ الخطة السنوية لتقوية الشبكة لاسباب معروفة لدى التوزيع .وما هي شبكة التوزيع اليس سوى محطات ثانوية رئيسية واخرى للمستهلكين وخطوط تغذية 11كي.في واخرى ضغط واطئ بالاضافة المحولات معلقة وان اكثر من 25% من خطوط التغذية 11 كي.في عليها احمال اكثر من المقرر بحيث تخرج عن العمل بعد ربع ساعة من وضعها بالعمل وفي بعض الاحيان اقل من ذلك وتستمر حالة اعاددة المغذي الى العمل وخروجة عن العمل خلال حصته من البرنامج بحيث لاتكون استفادة المواطنين من هذه المغذيات سوى نصف المدة بل اقل في بعض الاحيان نأهيك عن وجود عدد ليس باليسير من مغذيات الضغط الواطئ والمحولات تعمل باحمال اعلى من طاقتها متسببتا في هدول اطوال المغذي  اثناء وضعه في العمل بنسب متفاوتة مؤدية الى حدوث تماس بين الاطوال ومن ثم حدوث شرارة كهربائية قوية مع اصوات كبيرة مؤدية في كثير من الاحيان الى انقطاع احد الاسلاك مشكل خطورة حالات صعق على المارة وفي احيان متكررة الى احتراق ملفات المحول بسبب غياب الحمايات .

حالياً يوجد اكثر من سبعة عشرة مغذي 11كي.في خارج من المحطات الام 132/33/11 كي.في عاطلة عن العمل بسبب عطل قواطع الدورة في تلك المحطات حيث ادى ذلك الى توزيع احمالها على المغذيات الاخرى وهي حالة غير سليمة كأجراء .والسؤال لماذا لاتقوم المديرية العامة لنقل الطاقة الجنوب باصلاح وابدال قواطع الدورة لتلك المغذيات باخرى جديدة علما ان ذلك يتطلب سوى ستة اشهر من الوقت في وصول المعدات المصنعه من الخارج وان عملية ابدالها لايتسغرق سوى اسبوع واحد اذا كانت المادة فقط قواطع دورة ولازالت شبكة التوزيع تمر بحالة جمود واهمال كبيرين مؤديان الى اضعاف الشبكة بشكل لايمكن السيطرة عليه الا بصرف اموال طائلة ناهيك عن وجوب تدريب الكادر الفني الجديد من مهندسين وملاحظين فنيين عن كيفية جمع المعلومات السنوية خلال حمل الذروة لغرض توفير المواد والمعدات لاجل توسيع وتطوير وتأهيل شبكات التوزيع المقررة من خلال جمع المعلومات السنوية المذكورة في اعلاه علما ان بعض المعلومات تحتاج الى اجهزة قياس اهمها قياس التيار يكون لدى مهندس القاطع.

حاليا عدد من محطات التوزيع الرئيسية بدون مصدر 33 كي.في لعدم وجود محطات ام 132/33 كي.في وهي حالة محرجة الى مسؤولي التوزيع امام المواطنين خاصة في موسم الصيف الحار. 

                            الحقوقي                 

   عقيل ابراهيم الخالدي          

  عضو مجلس محافظة البصرة     

                22 / 8 / 2011          

No Comments

Sorry, the comment form is closed at this time.